نظافة عامة

هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟

هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟

بالطبه سمعت من قبل عن أضرار الملح للصحة والجسم . يعمل الملح على الكليتين وذلك لجعل الجسم يحافظ على المزيد من الماء بداخله. ولكن هذه المياه المخزنة الزائدة تتسبب في رفع ضغط الدم، كما تضغط على الكليتين، الشرايين، القلب و الدماغ. وفيما يلي نستعرض تأثير الملح على هذه الأجزاء من الجسم

أضرار الملح على الصحة

الكليتين

تقوم الكليتين بإزالة السوائل الغير مرغوب فيها من الجسم عن طريق تصفية الدم. يتم إمتصاص أي سائل إضافي عن طريق الكليتين و يوضع في المثانة تمهيداً لخروجه من الجسم عن طريق البول.

 

هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟
هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟

 

 

تقوم الكليتين بذلك عن طريق الضغط الاسموزي لإستخلاص الماء الزائد من الدم. هذه العملية تستخدم توازن دقيق من الصوديوم و البوتاسيوم لسحب الماء الزائد عبر جدار من الخلايا بداية من مجرى الدم و وصولاً لقناة جمع تؤدي إلى المثانة.

إذا تناولت الملح، ترتفع كمية الصوديوم في الدم مما يؤدي للتأثير على توازن الصوديوم و البوتاسيوم بالسلب، مما يقلل من قدرة الكلى على إزالة الماء الزائد من الجسم. و نتيجة لذلك يرتفع ضغط الدم بسبب السوائل الزائدة و الضغط على الأوعية الدموية التي تؤدي إلى الكليتين.

بمرور الوقت، هذا الضغط على الكلى قد يضر بها، و يسبب أمراض الكلى. مما يقلل من قدراتها على تنقية الدم من السموم و المواد الغير مرغوب فيها، و التي تبدأ بعدها في الإنتشار في الجسم. و إذا لم يتم علاج أمراض الكلى ولم ينخفض ضغط الدم، قد يؤدي في النهاية للإصابة بالفشل الكلوي. والفشل الكلوي هو عدم قدرة الكلى على تنقية الدم من السموم، مما يجعل الدم يصاب بالتسمم ببطء بسبب المواد السامة الموجودة في الجسم.

إذا كنت تعاني من إرتفاع ضغط الدم وتأخذ دواء مدر للبول، فإن هذا يجعل الكليتين يزيلان المزيد من السوائل من مجرى الدم. تقليل تناول الملح سيجعل علاج ضغط الدم الخاص بك أكثر فعالية، وذلك لأن الصوديوم في الملح يعمل ضد هذا التأثير.

الشرايين

ضغط الدم الزائد الناتج عن تناول الكثير من الملح يضغط ضغطاً إضافياً على جدران الشرايين. لذلك تقوى العضلات الصغيرة في جدران الشريان تصبح أكثر قوة و سُمك للتعامل مع هذا الضغط الإضافي. ولكن هذا يجعل الفراغ داخل الشرايين أصغر و يزيد من ضغط الدم. هذه الدورة من زيادة ضغط الدم ( والذي يحدث ببطء على مدى عدة سنوات) يمكن أن يؤدي في إنفجار الشريان أو ضيقه حتى الإنسداد. و عندما يحدث الإنسداد، فإن أجهزة الجسم التي تتلقى الدم من الشرايين تصبح جائعة للأوكسجين و المواد الغذائية التي تحتاجها هذه الأجهزة. و هذا قد يؤدي إلى تلف الأجهزة و يمكن أن تكون قاتلة.

القلب

إرتفاع ضغط الدم الناتج عن تناول الكثير من الملح قد يؤدي إلى تلف الشرايين المؤدية إلى القلب. في البداية قد يسبب إنخفاض بسيط في كمية الدم التي تصل للقلب، مما قد يؤدي للإصابة بالذبحة الصدرية (و هي عبارة عن آلام حادة في الصدر عند القيام بأي نشاط و قد تأتي أيضاً في وقت الراحة). و في هذه الحالة، فإن الخلايا في القلب لا تعمل كما يجب و ذلك لأنها لا تتلقى ما يكفي من الأوكسجين و المواد المغذية. وبالرغم من ذلك، فإن خفض ضغط الدم قد يساعد في تخفيف بعض المشاكل و تقليل خطر حدوث ضرر أكبر.

إذا كنت لاتزال تتناول الكثير من الملح، فمع مرور الوقت الضرر الناتج عن إرتفاع ضغط الدم قد يؤدي إلى إنفجار الشرايين أو إنسدادها. إذا حدث هذا فإن الجزء من القلبالذي كان يتلقى الدم لم يعد يحصل على الأوكسجين و المواد الغذائية التي يحتاجها و يموت، مما يتسبب في الإصابة بالنوبة القلبية.

أفضل طريقة لمنع النوبة القلبية هي منع الضرر الذي يحدث للشرايين. و أفضل طريقة لفعل ذلك هو الحفاظ على ضغط الدم عن طريق تناول كميات أقل من الملح.

 

هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟
هل تعرف اضرار الاملاح على الجسم؟

 

 

الدماغ

تناول الملح بكثرة يؤدي إلى إرتفاع ضغط الدم مما يؤدي لتلف الشرايين المؤدية للدماغ. في البداية ‘ قد يسبب إنخفاض طفيف في كمية الدم التي تصل للدماغ، مما قد يؤدي للإصابة بالخرف (أو ما يعرف بالخرف الوعائي). و في هذه الحالة فإن خلايا الدماغ لا تعمل وذلك لأنها لا تتلقى ما يكفيها من الأوكسجين و المواد الغذائية. و مع ذلك فإن إنخفاض ضغط الدم قد يساعد على تقليل بعض المشاكل و تقليل خطر الإصابة بأضرار أكبر. لذلك فإذا كنت ما تزال تتناول الكثير من الملح في طعامك، فبمرور الوقت ستصاب الشرايين بضرر كبير نتيجة لإرتفاع ضغط الدم و قد تنفجر أو يحدث بها إنسداد. و إذا حدث هذا، فإن هذا الجزء من الدماغ الذي كان يتلقى الدم أصبح لا يحصل على الأوكسجين أو المغذيات اللازمة له مما يتسبب في موت هذا الجزء. وهذا يتسبب في الإصابة بالسكتة الدماغية، حيث يفقد هذا الجزء من الدماغ قدرته على القيام بما كان يقوم به سابقاً. و تعتبر أفضل طريقة للحفاظ على الدماغ هي منع الضرر الواقع على الشرايين، و ذلك بالحفاظ على ضغط الدم عن طريق تناول كميات أقل من الملح.